منتدى ربيع الحياة
المواضيع الأخيرة
السياحة إلى المانياالخميس مايو 24, 2018 5:47 amمايو
رحلة تركيا العائليه _الثلجيهالخميس يناير 18, 2018 3:09 pmمايو
رحلة أسبانيا العائليهالأربعاء نوفمبر 01, 2017 9:07 pmمايو
تعليم الإنجليزية الجمعة أكتوبر 27, 2017 1:24 amyoucef
فيلم The Foreigner 2017 مترجمالسبت أكتوبر 21, 2017 3:39 pmyoucef
فيلم القرموطي في ارض النارالخميس أكتوبر 12, 2017 5:07 amyoucef
كود لعبة X و Oالخميس نوفمبر 19, 2015 3:59 amالانسة روزالي
كود موقع كامل من تصميمي (youcef)الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 11:11 pmMohamed Kbk

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
????
زائر

تقرير هام عن ((حمام الوان ))) بولاية البليدة

في الأربعاء يوليو 14, 2010 3:52 am
تحكي عجائز الأطلس
البليدي أن داي الجزائر الأخير الملقب »الداي حسين« أصاب ابنته طفح جلدي
فلزمت الفراش وعجز ترياق الأطباء عن علاجها، وكانت ابنته القريبة إلى فؤاده
تتألم وتتألم إلى أن أرشده أحد وزراء القصر أنه يذكر وجود مكان في أسفل
جبال الأطلس البليدي من جهة الجنوب الغربي، تقصده خاصة النسوة والعجائز
للتبرك والتداوي من الأسقام والأورام الجلدية فلمَ لا تذهب بابنتك إليه عسى
أن تشفى من ماء ذلك المكان، واستجاب الحاكم لمشورة وزيره وقصد المكان مع
ابنته الحسناء في موكب حزين، لكن بقدرة قادر أزيح الحزن ولم يدم وذهب مع
أول حمام أخذته صغيرة الحاكم وأشرق وجهها نورا وضياء من جديد، فحمد الداي
ربه وفرح بعودة ابنته إليه سالمة من غير سقم، ومنذ ذلك الزمن والناس يقصدون
ذلك المكان الذي أصبح يعرف اليوم بحمام ملوان.


حمام ملوان
مدينة الطبيعة العذراء والنسب العريق، تقع شمال شرق عاصمة المتيجة البليدة،
تبعد عنها بحوالي 34 كلم وعن العاصمة الجزائر بـ 37 كلم، تعداد سكانها
يناهز الـ 10 آلاف نسمة، ينحدر معظمهم من أصول أمازيغية، عرش بني مسرة أهم
العروش وأكبرها بمنطقة الأطلس البليدي، أصبحت اليوم حمام ملوان قطبا سياحيا
هاما بالمتيجة، بل وربما في الجزائر كلها، يقصدها السياح من البليدة
والمدية وتيبازة وعين الدفلى والبويرة وبومرداس وتبسة وبشار وخاصة وبنسب
كبيرة من الجزائر العاصمة وحتى من خارج الوطن، نشطت الحركة السياحية بها مع
بداية الألفية الثانية، حيث وصل رقم السيارات في يوم واحد إلى أكثر من
6000 سيارة وأزيد من 40 حافلة، وسجل في نهاية أسبوع واحد ما يفوق الـ 15
ألف زائر، وجهة معظم الزوار الوادي الذي يسري بين أحضان المدينة ويمتد إلى
أعاليه عند حدود »مقطع الأزرق«، تلتف العائلات حول الوادي للتمتع بنقاوة
مياهه التي لم تلطخها بعد يد الإنسان، وللسباحة فيه وهو يتدفق على أجسام
أطفال كأنهم الملائكة تطوف على حوض من أحواض الفردوس، وبين الفينة والأخرى
تقصد النساء والعجائز »عوينة البركة« -عنصر مائي حار يخرج من بين الصخور
على ضفاف الوادي- للتبرك بمائها والتداوي به أيضا، إذ تروي القصص أنه
المكان ذاته الذي شفيت فيه حسناء آخر دايات الجزائر زمن الأتراك، فتحمل
إليها النسوة همومها وأسرارها، فالصبايا يسكبن الماء بنية أن يختطفهن فارس
الأحلام، والتي لم يهبها الخالق ولدا تدعو مع كل قطرة ماء تنزل أن يرضى
عنها رب السموات ويمنحها مولودا لتقر به عين زوجها، ونسوة أخريات يستحممن
لرد عين الحاسد وإبعاد إذاها عنهن، والقائمة تطول، وهي السيرة نفسها التي
كانت تسلكها في السابق نساء »يما حليمة« وضواحيها مرورا بالسكنات المنتشرة
عبر تلال الأطلس البليدي، بل كان الذهاب إلى الحمام بالنسبة لهن بمثابة
حصولهن على رخص الحرية لتكسرن الروتين اليومي وتتخلصن بعض الوقت من شغل
البيت ومسؤولياته، بينما كان الرجال يحملون على ظهور الدواب الخضر والفواكه
التي تزخر بها بساتينهم الجبلية من تين وزيتون وبلوط وبقول جافة وغيرها،
وتندر في أماكن أخرى مثل »برقوق بني مسرة« حيث ينمو إلا على ارتفاع يزيد عن
800م، لبيعها أو مقايضتها بالملح والسكر والقهوة والزيت والصابون، فكان
يندر أن تجد سكان الجبل يقتنون غير هذه المواد، إذا كانوا مكتفين ذاتيا فهم
اقتصاديون وخبراء في فنون الادخار بانتهاجهم أساليب تقنية متوارثة‮ ‬حتى‭
‬لا‮ ‬يقعوا‮ ‬في‮ ‬ما‮ ‬حصل‮ ‬للصرصور‮ ‬عندما‮ ‬لم‮ ‬يعمل‮ ‬في‮ ‬زمن‮
‬الوفرة‮ ‬بينما‮ ‬كدت‮ ‬النملة‮ ‬وأفلحت‮ ‬حيث‮ ‬هو‮ ‬فشل‮ ‬وبقي‮ ‬يتضور‮
‬جوعا‮ ‬ويرتعش‮ ‬بردا‮.‬
واليوم أيضا أضحت مدينة حمام ملوان منذ عام
2000 قبلة للشعر والشعراء والفكر والمفكرين، فقد أهدى إحدى أبنائها الذين
لم يستطع التنصل عن أرضه ولا الابتعاد عن هوائها ملتقى أصبح فيما بعد سنّة
يعقد كل سنة حول الأدب والسياحة ودخلت المدينة مجددا التاريخ من بابه
الفكري‮ ‬والأدبي‮.‬
ومدينة حمام ملوان اليوم تحتاج إلى هياكل سياحية
وخدماتية كبيرة، خاصة مع العدد المتزايد للسياح. فالمركب الجواري »بمقطع
الأزرق« لم يعد يستوعب العدد الكبير من الوافدين إليه، ومع عودة الأمن
أصبحت المنطقة متنفسا يكاد يكون الوحيد بالمنطقة إلى جانب الحظيرة الطبيعية
بالشريعة، كما أن المحطة المعدنية والتي أصبحت مستغلة من طرف أحد الخواص
لا تفي بالغرض كاملا مما يستوجب برنامجا مستعجلا لتفعيل الحركة السياحية
بالمنطقة وتطويرها، كما أن السكان في غياب هذا المكسب الطبيعي لا يتقنون
غير هذا الفن النادر، بالإضافة إلى مشكل نجم عن سنوات العشرية المدمرة التي
جعلت سكان أعالي الأطلس البليدي يهجرون ممتلكاتهم ويهيمون في مناطق أخرى
أكثر أمنا، مما نتج عن ذلك أزمة سكن حادة بمقر البلدية، إذ أصبح مطلب إيجاد
مشاريع سكنية ضرورة محتومة وترميم السكنات المتضررة من الإهمال والتخريب
والمنتشرة عبر الأحياء المجاورة، علما وأن البلدية لم تر مشاريع سكنية منذ
استرجاع الاستقلال، عدا مشروع 102 سكن، وعليه فإن تهيئة السياحة بالمنطقة
هي الحل الوحيد، فلا بد من إيجاد مشاريع استثمارية سياحية كإنجاز مركب
سياحي معدني متكامل وإعادة تعمير المناطق المجاورة، ولمَ لا إنجاز منتجعات
رياضية بالمناطق المرتفعة المحيطة بمدينة حمام ملوان، وهي المكاسب التي لا
مفر منها لإنجاح الممارسة السياحية، وكسب المزيد من المداخيل بخلق الجو
الذي يجلب السياح إلى المنطقة، علما وأن المنطقة تمثل لوحة طبيعية لا تختلف
عن اللوحات الموجودة بأوروبا وغيرها‮.‬
avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 571
نقاط نقاط : 802
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 20/04/2010
العمر : 21
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: تقرير هام عن ((حمام الوان ))) بولاية البليدة

في الأربعاء يوليو 14, 2010 5:55 am
avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 571
نقاط نقاط : 802
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 20/04/2010
العمر : 21
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: تقرير هام عن ((حمام الوان ))) بولاية البليدة

في الأربعاء يوليو 14, 2010 5:59 am
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى