منتدى ربيع الحياة


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة البوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الإعجاز النبوي في الموت المفاجئ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rose de printemp
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3691
نقاط نقاط : 2147478648
السٌّمعَة : 57
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: الإعجاز النبوي في الموت المفاجئ.   الجمعة يناير 07, 2011 3:06 am




يقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم:
(إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة)
[رواه الطبراني].
في
هذا الحديث تتجلى معجزة علمية سوف نثبتها بحقائق طبية لا تقبل الجدل، وهذه
المعجزة تشهد للنبي الأعظم عليه الصلاة والسلام أنه رسول من عند الله لا
ينطق عن الهوى، بل كل كلمة نطق بها هي وحي من الله تعالى.





تطالعنا
هيئة الأمم المتحدة كل عام بإحصائية جديدة عن عدد الذين يموتون بنتيجة
السكتات الدماغية والقلبية وهذه الأعداد في تزايد مستمر، وتقول لنا هذه
الإحصائيات: إن أمراض القلب هي السبب الأول لحالات الوفاة في العالم هذه
الأيام.وسوف نرى من خلال هذه البحث أنه لا يمكن لأحد زمن النبي الكريم
عليه الصلاة والسلام أن يتصور بأنه سيأتي زمن يظهر ويكثر فيه الموت
المفاجئ، إلا إذا كان متصلاً بوحي إلهي يعلمه هذه العلوم.






لقد رأينا بأن سبب الموت المفاجئ هو
اضطراب مفاجئ في نظام عمل القلب، ولذلك فقد فشل الأطباء حتى الآن بإيجاد
علاج لهذه الظاهرة، ولكن القرآن عالجها بهذه الآية الكريمة "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"

فتخيل نفسك عزيزي القارئ وأنت قد حفظت كتاب الله في قلبك، ألا تتوقع أنك ستكون من أكثر الناس استقراراً!
لقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاءً عظيماً كان يدعو به كل يوم،
ونحن نتأسى بهذا النبي الرحيم ونتعلم هذا الدعاء لندعو به أيضاً. يقول
عليه الصلاة والسلام:

(ما من عبد يقول صبح كل يوم ومساء كل
ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو
السميع العليم، لم يصبه فجأة بلاء)

[رواه أبو داوود].
وقد كان النبي الكريم يدعو بهذا الدعاء أيضاً:
(اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بك أن أُغتال من تحتي)
[رواه الترمذي].



الإعجاز النبوي الشريف

1- لا يمكن لأحد أن يتنبأ بأن الموت
المفاجئ سيكثر لأنه لم يتمكن أحد من معرفة هذا الأمر إلا منذ سنوات قليلة
عندما تمكن العلماء من إجراء إحصائيات دقيقة وكانت المفاجأة أن الأرقام
التي حصلوا عليها لم تكن متوقعة، فقد كانت نسبة الذين يموتون موتاً
مفاجئاً مرتفعة جداً.






2- يقول العلماء اليوم: إن ظاهرة الموت
المفاجئ لم يتم تمييزها ودراستها إلا منذ خمسين سنة فقط! ولم يتم دراستها
طبياً إلا منذ عشرين سنة، ويعكف العلماء اليوم على إيجاد وسائل لمنع هذا
الموت المفاجئ وذلك بسبب إدراكهم لحجم المشكلة، ولكن دون فوائد تذكر. وهذا
يعني أن هذه الظاهرة في تزايد مستمر، وأن العلماء بدأوا يتبينون أسباب هذا
الموت ويدرسونه وهذا تصديق لقول النبي الكريم (إن من أمارات الساعة أن
يظهر موت الفجأة)، فمن معاني كلمة (يظهر) أي (يتبيّن) كما في القاموس
المحيط. وكما رأينا فقد بدأ يتبين هذا الموت منذ عشرين عاماً.



3- قد يدعي بعض المشككين بأن الموت
المفاجئ معروف منذ زمن بعيد، ولذلك نقول: إن الموت المفاجئ لم يكن معروفاً
زمن النبي عليه الصلاة والسلام، لأننا لا نجد في أقوال الشعراء والأدباء
وقتها ما يشير إلى هذا النوع من أنواع الموت، والدليل على ذلك أن النبي
الكريم عدّ الموت المفاجئ من علامات الساعة، ولو كان هذا الموت معروفاً
زمن النبي لاعترض المشركون على هذا الحديث!
فكما نعلم فإن الكفار لم يتركوا شيئاً إلا وانتقدوه، ولو كانت ظاهرة الموت
المفاجئ منتشرة وقتها، وجاء النبي صلى الله عليه وسلم واعتبر أن هذا الموت
سيظهر في آخر الزمان عند اقتراب يوم القيامة، لو حدث هذا لاستغرب الناس من
هذا الحديث، إذ كيف يحدثهم عن شيء موجود!! ولذلك يمكن اعتبار هذا الحديث
معجزة طبية للرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام، تحدث من خلاله عن ظاهرة لم
يكتشفها علماء الغرب إلا منذ عقود قليلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://printemp.forumactif.com
 
الإعجاز النبوي في الموت المفاجئ.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ربيع الحياة  :: اقسام عامة :: منتدى الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: