منتدى ربيع الحياة


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة البوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  صفة السجود وما يقوله العبد في سجوده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: صفة السجود وما يقوله العبد في سجوده   السبت يناير 22, 2011 7:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل
( وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ )
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين القائل ( ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة ، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها ، إلا كانت كفارة من الذنوب ما لم تؤت كبيرة ، وذلك الدهر كله ) رواه مسلم


صفة السجود وما يقوله العبد في سجوده

صفة السجود : يكبر
للسجود بدون رفع اليدين، لقول ابن عمر: " وكان لا يفعل ذلك في السجود ".
ويخرُّ على الركبتين لا على يديه لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير )) رواه أبو داوود ويسجد على سبعة أعضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم : : ((
أمرت أن أسجد على سبعة أعظم" ثم فصلها النبي صلى الله عليه وسلم " على
الجبهة ( وأشار إلى أنفه ) ، والكفين، والركبتين، وأطراف القدمين ))

رواه البخاري ومسلم وينصب ذراعيه فلا يضعهما على الأرض ولا على ركبتيه .
ويجافي عضديه عن جنبيه وبطنه عن فخذيه فيكون الظهر مرفوعاً ولا يمد ظهره
كما يفعله بعض الناس فالسجود ليس فيه مد ظهر، بل يرفع ويعلو حتى يتجاف عن
الفخذين ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم " اعتدلوا في السجود " وفيه ( مد الظهر )
مشقة على الإنسان شديدة ؛ لأنه إذا امتد تحمل نقل البدن على الجبهة ،
وانخنعت رقبته .. وينبغي للعبد أن يفرج بين يديه أثناء السجود ولا يلصقهم
ببعض عن عبد الله بن مالك بن بحينة : أن النبي صلى الله عليه وسلم : كان
إذا صلى فرج بين يديه ، حتى يبدو بياض إبطيه . رواه البخاري ومسلم.. عن
أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( اعتدلوا في السجود ، ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب ) رواه البخاري ومسلم أي لا يبسطهما

ما يقوله العبد في السجود : (( سبحان ربي الأعلى )) ثلاثة مرات أو أكثر رواه مسلم , (( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي )) متفق عليه . , (( سبوح قدوس رب الملائكة والروح )) رواه مسلم . ويكثر في السجود الدعاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((
ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه
الرب، وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم ))
رواه مسلم . أي حري أن يستجاب لكم ، وذلك لأنه أقرب ما يكون من ربه في هذا الحال ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد )) رواه البخاري

ملاحظة : أنك إذا كنت مع الإمام فالمشروع في حقك متابعة الإمام فلا تمكث في السجود لتدعو ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (( إذا سجد فاسجدوا وإذا ركع فاركعوا )) رواه البخاري فأمرنا أن نتابع الإمام وألا نتأخر عنه ( اللهم اغفر لي ذنبه كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره ) رواه مسلم ويقول في سجوده للتلاوة و السهو ما يقوله في سجوده للصلاة

بعض المخالفات
: تعليق أحد القدمين على الأخرى . لأن كلا القدمين من الأعضاء السبعة ,
وضع الشماغ وهذا مكروه إلا بعذر أو وضع منديل تحت الجبهة إلا في الحر
الشديد أو بعذر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفة السجود وما يقوله العبد في سجوده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ربيع الحياة  :: اقسام عامة :: منتدى الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: